نجل الشيخ السلفي المصري أبو إسحاق الحويني يصف نقيب الممثلين بـ”الدياثة” بسبب هجومه على توبة حلا شيحة ثم يحذف منشوره.. زكي يتوعده قضائيا.. زوبعة كبيرة.. الإعلام يؤجج المعارك التافهة ويغض الطرف عن معركة المصير

الخط الساخن //

 

الخط الساخن

القاهرة – “رأي اليوم”- محمود القيعي:

معركة جديدة وصفها نشطاء ب”الكنشوتية” تدور رحاها الآن في مصر بين حاتم نجل الشيخ السلفي أبو إسحاق الحويني وأنصاره من جهة، وبين نقيب الممثلين أشرف زكي وأنصاره من جهة ثانية.

المعركة بدأت بعد منشور لحاتم الحويني هاجم فيه أشرف زكي لهجومه على حلا شيحة بسبب ما أعلنت عنه أنه توبة عن الفن الحرام!

الحويني الابن خاطب أشرف زكي قائلا: “التوبة من الفجور والفسق = فكر ظلامي؟ يا دكتور أشرف أنت تسمى في وصف الشرع ديوث”.

لم يشفع للحويني حذفه منشوره الذي وصف فيه زكي بأنه ديوث، حيث هدد الأخير الحويني الابن بالويل والثبور وعظائم الأمور.

زكي قال إنه تقدم ببلاغ ضد حاتم الحويني، نجل القيادي السلفي أبو إسحاق الحويني، بعدما هاجمه بسبب قرار النقابة ضد الفنانة حلا شيحة، التي تبرأت من فيلمها «مش أنا» بطولة تامر حسني.

وقال «زكي» في تصريحات إعلامية: «رغم أنه مسح المنشور الذي هاجم من خلاله الفن، إلا أنني لم أقبل ذلك، وتقدمت ببلاغ رسمي أمس مع المحامي الخاص بي، ولن أقبل اعتذار أي شخص تجاوز في حق الفن والفنانين».

رسالة أشرف زكي لحاتم الحويني بعد مهاجمته له ووجه زكي رسالة لحاتم الحويني، في مداخلة هاتفية خلال برنامج لميس الحديدي، أمس السبت، قائلاً «هل الدين قالك اشتم؟! هل السب والطعن في الأعراض من الدين؟ إشتمني أنا راجل لراجل؟! إيه اللي جاب أسرتي في الموضوع.. أقسم بالله حقنا مش هنسيبه».

جدل

ما بين هجوم الحويني، وتهديد زكي ثارت معركة حامية الوطيس، في السطور التالية الصوت والصدى:

 الكاتب حمدي رزق تساءل: ماذا جناه الدكتور أشرف لوصفه بالدياثة يا هذا، دافع عن زميلاته وزملائه فى مواجهة حملة كراهية مستعرة، عن الرسالة السامية للفن، لم يتعرّض لسيرة، ولا خاض فى عرض، قمة الأدب والاحترام.

وتابع رزق: “دكتور وفنان وممثل وإنسان راق لا تخرج الغيبة من فمه، أخلاقه حميدة، يقطع عليه الطريق متسفل عقور، يملأ فمه بقال الله وقال الرسول، ثم يسب ويلعن ويرمى الناس بالباطل، نجل الحوينى المطلوق علينا محتسبا، يستوجب لجمه، فلينفر رموز الوسط الفنى دعمًا للدكتور أشرف فى مواجهة الحملة السلفية على شخصه وموقعه نقيبًا، لا تصمتوا على هذه السفالات ستطولكم لاحقًا.”.

واختتم رزق قائلا: “وكما فعلت الشجاعة إلهام شاهين فى مواجهة متسفلى الإخوان، ولجمتهم، مطلوب ومن فوركم إبلاغ النائب العام فى بيان موقع من أبرز النجوم، ولتتحرك النقابات الفنية من فورها، إذا سكتم لهذا العقور دخل بحماره رافسًا كل المعانى التى يمثلها الفن، رسالة الفن لا يفقهها هذا المتطاول، وإذا صمتم عن إهانة نقيبكم وزميلكم ذنبكم على جنبكم، سيخرج عليكم صغار السلفية يكفّرونكم ويفسّقونكم ويستبيحون أعراضكم”.

أخرجوا آل لوط من قريتكم

 

على الجانب الآخر ذاد أنصار الحويني عن حياضه، داعين له أن يمده الله بمدد من عنده،وذكّر أحدهم بقول الله تعالى: “أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون”.

الإعلام منشغل بالتفاهة

نشطاء ساءهم اهتمام الإعلام المصري بمثل تلك المعارك التافهة، في الوقت الذي يغض الطرف عن القضايا المصيرية وفي مقدمتها قضية سد النهضة.

الخط الساخن