شاهد بالوثائق ... فضيحة فساد مدوية بطلها وزير بارز  في الحكومة الجديدة  ( اسم + وثيقة ) 


 


خاص| 
كشفت وثيقة مسربة تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي في اليمن عن فضيحة فساد مدوية لمسؤول بارز في الحكومة الجديدة.  

واظهرت الوثيقة طلباً قدمته وزارة الخارجية في حكومة الرئيس "هادي"، للسفارة الأمريكية لدى اليمن، طلبت فيه منح تأشيرات لأسرة وزير الدفاع "محمد علي المقدشي" حتى يتسنى لهم زيارة ابنهم في أمريكا.


وأثارت الوثيقة استنكاراً واسعاً في صفوف النشطاء والإعلاميين واعتبروا الأمر استغلالاً للمناصب في وقت يتعسر فيه على جميع المواطنين في المحافظات الجنوبية والشمالية مغادرة البلاد حتى للعلاج في دول عربية.


كما كشفت الوثيقة عن أن نجل وزير الدفاع "هشام محمد المقدشي" يتولى منصب مساعد الملحق العسكري في السفارة اليمنية لدى واشنطن، وقد أشار النشطاء إلى الأمر واعتبروه ضمن حالات العبث والمحسوبية التي تمارسها قيادات حكومة " معين عبدالملك ".

الخط الساخن


ولفت النشطاء إلى أن من المفترض أن يكون "هشام المقدشي" في مقدمة الصفوف في مدينة مأرب التي يقترب الحوثيون من السيطرة عليها نظراً لرتبته العسكرية "رائد" في قوات الجيش الوطني ، مؤكدين أن والده فضَّل تعيينه في منصب عسكري دبلوماسي بالولايات المتحدة والزجِّ بأبناء الفقراء في الشمال إلى معارك خاسرة كما يحاول مع أبناء المحافظات الجنوبية.


واعتبروا أن الوثيقة تكشف عن إجراءات تهريب أبناء المسؤولين في الحكومة إلى أمريكا والدول الأوروبية خصوصاً بعد المعارك الأخيرة في مأرب التي مُنيت خلالها قوات التحالف والشرعية  بخسائر فادحة أسفرت عن تمكن قوات الحوثي  من السيطرة على عدد من المديريات باتجاه المدينة.


ويواجه وزير الدفاع في حكومة معين عبدالملك  اتهامات بالفساد وتشكيكاً في نزاهته خلال التعامل مع ميزانية وزارة الدفاع والدعم الذي تتلقاه من التحالف، في حين يحمِّله نشطاء سياسيون مسؤولية الهزائم المتكررة التي تطال قواته في عدد من الجبهات الشمالية.

تجدر الإشارة إلى أن المقدشي لم يصل إلى عدن برفقة أعضاء الحكومة في 30 ديسمبر الماضي، وقد تعرَّض لهجوم لاذع من قِبَل نشطاء من أنصار الانتقالي وأنصار "الشرعية " على خلفية امتناعه عن الحضور إلى المدنية ومزاولة مهامِّه.

الخط الساخن