عدن : انفجار عبوة ناسفة بسيارة قيادي أمني في المنصورة 


خاص |
افادت مصادر محلية بإنفجار عنيف هز مدينة عدن فجر الخميس إثر عبوة ناسفة استهدفت سيارة قيادي أمني في مدينة عدن أثناء وقوفها جوار منزله بمديرية المنصورة.


وبحسب  أهالي حي عبدالعزيز فإن عبوة ناسفة وضِعت بالقرب من سيارة "هايلوكس" يملكها مسؤول التسجيل والبصمة بقوات الحزام الأمني الرائد "عبدالله علوي"، ولم يسفر الانفجار عن وقوع إصابات بشرية.


وشهدت عدن منذ وصول حكومة "معين عبدالملك " سلسلة تفجيرات إرهابية وعمليات اغتيال استهدفت في غالبها مسؤولين عسكريين وأمنيين، حيث انفجرت عبوة ناسفة -الاثنين 11 يناير الجاري- في سيارة من نوع "نيسان" تتبع قيادياً عسكرياً من أبين يُدعى "معوضة" كانت متوقفة في حي عبدالعزيز بمديرية المنصورة، كما تعرض مدير شرطة الدرين "أحمد قائد عقيبة" -الأربعاء 13 يناير الجاري- لمحاولة اغتيال من قِبل مجهولين، بعبوة ناسفة وضِعت أسفل سيارته.


وأطلق أحد جنود قوات الطوارئ في أمن عدن النار على قائد ركن محور أبين في قوات الانتقالي "عبدالله عليان اليزيدي" -مساء الأحد الماضي- محاولاً اغتياله ثم لاذ بالفرار إلى جهة مجهولة، وسبق أن نجا قائد قوات الطوارئ في مديرية الممدارة "مصطفى شكع" -السبت الماضي- من محاولة اغتيال نفَّذها مجهولون كانوا يستقلون سيارة من نوع "إلنترا" في أحد أحياء الممدارة.

الخط الساخن


وحمَّل أهالي عدن الحكومة الجديدة مسؤولية ارتفاع حِدَّة العمليات الإرهابية في المحافظة، بينما تحاول السلطات الأمنية التابعة للحكومة التنصل من الأمر وتحميل قوات الانتقالي المسؤولية وسط تبادل اتهامات بين كلا المكوِّنين بعرقلة إتمام الشق العسكري والأمني من اتفاق الرياض.


وكان مراقبون حذروا من اندلاع موجة عنف بمدينة عدن جراء تضرُّر مصالح قوى خارجية وشخصيات ومكونات محلية من عودة حكومة الرئيس هادي إلى عدن، في إشارة إلى تورُّط المجلس الانتقالي والإمارات العربية المتحدة بالوقوف وراء حالة الانفلات الأمني التي تشهدها المدينة.

 

الخط الساخن