مديرة مدرسة تشكو بسط قوات طارق صالح على أرضيتها بالمخا 


متابعات | 
 ناشدت مديرة مدرسة في الساحل الغربي طارق صالح الكفّ عن البسط على أرضية تابعة للمدرسة، في ظل ما تشهده المنطقة من صراع مُسلَّح على الأراضي من قِبل المُتنفِّذين.

وقالت الأستاذة ناظمة صالح البطاح إن مُتنفِّذين بسطوا على أرضية خاصة بالمدرسة التي تُديرها، وتقع في أرض النخلتين بمديرية المخا، على مرأى ومسمع من الأجهزة الأمنية.. مؤكِّدة تجاهل الجميع لمناشداتها باستعادة حقوقها.


وبحسب البطاح، فإن مديرية المخا تشهد فوضى أمنية غير مسبوقة أفسحت المجال للصوص الأراضي ليفعلوا ما يُريدون، مُطالِبة طارق صالح بإعادة أرضيتها، ومؤكِّدة أنها تتعرض للتخويف والتهديد بصورة مستمرة.

الخط الساخن


ويُسيطر طارق صالح المدعوم من أبوظبي على مديريات الساحل الغربي ومنها مديرية المخا، حيث يُمارس القادة العسكريون الموالون له أعمال نهب وبسط على الممتلكات العامة والخاصة.


وسبق لطارق أن بسط على مساحة واسعة من أراضي المزارعين في المخا من أجل بناء مدينة سكنية خاصة به، كما تقوم شركة تابعة له تحمل اسم "مؤسسة الوليد الدولية" بتحويل الأراضي العامة إلى مكاتب عقارية وتقوم ببيعها بالتقسيط، أو بالاستثمار فيها عبر مبانٍ سكنية تُباع لسكان المنطقة.

الخط الساخن